Nützliche Wissenschaften - Edle Charakterzüge - Rechtschaffene Taten

دروس إسلاميّة

تعليم الصّغار

  تعليم المواد التّالية

مادّة اللّغة العربيّة

 مادّة القرآن الكريم

مادّة العقيدة

مادّة الفقه

مادّة التّربية الإسلاميّة

تواصلوا معنا

هدفنا هو الجمع بين العلم  النّافع ومكارم الأخلاق من أجل بناء شخصية إسلاميّة متّزنة و العمل على نشر الفضيلة والصلاح بين جميع النّاس واحترام مختلف الأديان والمعتقدات

 

تعليم الكبار

تعليم المواد التّالية

مادّة العقيدة

مادّة الفقه

مادّة التّصوّف

مادّة القرآن الكريم

 مادّة السّنّة المطهّرة

مادّة اللّغة العربيّة

تواصلوا معنا

الجمع بين العلم النافع والأصيل من جهة وبين التّربية الأخلاقيّة والرّوحيّة  من جهة أخرى يبني شخصية  إسلامية معتدلة ومنفتحة، متسامحة ومحبة للسّلام وتحترم مختلف الطوائف والأديان

المنهج

تقديم منهج متكامل يتناول أصول الدين الإسلامي الثلاثة

مقام الإسلام و يعرف بعلوم الشّريعة

مقام الإيمان و يعرف بعلم التّوحيد والعقيدة

 مقام الإحسان ويعرف بعلم التّصوّف و التّزكية

  إلى جانب

علوم القرآن الكريم

والسّنّة المطهّرة

و اللّغة العربيّة

المنهج البيداغوجي والتّعليمي الذي نعتمده يجمع بين العلم النّظري من جهة وتزكية النّفس من جهة أخرى فهومنهج يغذي العقل وينقّي القلب ويسعد الروح

هذا المنهج الأصيل يثمر الفهم السليم للنّصوص الدينية ويحمي صاحبه من التّطرف واستغلال الدين لأغراض سياسية أوأيديولوجية من جهة و يحفظ أيضا صاحبه من الإنحراف الأخلاقي و الإجتماعي من جهة أخرى، وبالتّالي يؤدي إلى بناء شخصية إسلامية معتدلة ومتوازنة تدافع عن القيم الإنسانية المشتركة ، مثل قيمة التّآخي بين كل النّاس والعيش في سلام وقيم الحرّيّة والتّسامح واحترام الآخر والولاء للقوانين المعمول بها

المرجعيّة الدّينيّة

منهجنا في العقيدة

عقيدة أهل السّنّة والجماعة على مذهب الإمام سيّدنا أبي الحسن الأشعري والإمام سيّدنا أبي منصورالماتريدي رضي الله عنهما. اه

منهجنا في الفقه

الفقه على المذاهب الأربعة (سيّدنا الإمام مالك بن أنس و سيّدنالإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت و سيّدنا الإمام أحمد بن حنبل وسيّدنا الإمام محمد بن إدريس الشافعي رضي الله عنهم جميعا). اه

منهجنا في التّصوّف وعلوم التّزكية
   سلوك طريق الإحسان (الأصل الثّالث من أصول الدّين الإسلامي الحنيف) أو ما يصطلح عليه باسم التّصوّف في حياة الشّيخ المربّي لتزكية النّفس الإنسانيّة ومعرفة ربّ العالمين حقّ المعرفة. والطّريق إلى الله تعالى أساسه القرآن الكريم والسّنّة النّبويّة المطهّرة ولا يكتمل الدّين إلا به. يقول الشيخ سيّدي أحمد زرّوق رضي الله عنه وأرضاه: "فلا تصوف إلا بفقه، إذ لا تُعرف أحكام الله الظاهرة إلا منه، ولا فقه إلا بتصوف، إذ لا عمل إلا بصدق وتوجه، ولا هما إلا بإيمان، إذ لا يصح واحد منهما بدونه، فلزم الجميع لتلازمهما في الحكم، كتلازم الأرواح للأجساد، إذ لا وجود لها إلاّ فيها، كما لا كمال له إلا بها، فافهم. اه